الأدلة النقلية والحسية على إمكان الصعود إلى الكواكب وعلى جريان الشمس وسكون الأرض (عبد العزيز بن باز)


//معكم فضيلة الشيخ العلامة : عبد العزيز بن عبد الله بن باز : رئيس لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد.//

بعض النقاط التي ركز عليها الكتاب:-
-------------------------------------------
• الشمس جارية، والأرض ثابتة. (كان هذا عنوان مقال له في جريدة)
• لا يجوز أن يُصدَّق من قال إنه وصل إلى سطح القمر أو غيره من الكواكب إلا بأدلة علمية تدل على صدقه.
• ولقد جعلنا في السماء بروجاً وزيناها للناظرين وحفظناها من كل شيطان رجيم إلا من استرق السمع فأتبعه شهاب مبين.
• هناك آيات في الكتاب العزيز مشتملة على ذكر الشمس والقمر والكواكب، فلم نجد فيها ما يدل دلالة صريحة على عدم إمكان الوصول إلى القمر أو غيره من الكواكب.
• وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كلٌ في فلك يسبحون. وهذا دليل على جريان الشمس والقمر.
• إن الشمس جارية، وأنها إذا غربت تذهب وتسجد بين يدي ربها تحت العرش.
• كل من كذب الله والرسول وقال بثبوت الشمس ، فهو كافر مضل يستتاب فإن تاب وإلا قُتل كافراً مرتداً ويكون ماله فيئاً لبيت مال المسلمين.
• لم يزل الناس مسلمهم وكافرهم يشاهدون الشمس جارية طالعة وغاربة، ويشاهدون الأرض قارة ثابتة.
• إن القائلين بدوران الأرض قد أوردوا شبهات توجب التوقف عن كفر من قال بذلك، وأما إنكار جريان الشمس فلا ريب في كفر قائله للأدلة الصريحة القطعية في ذلك.
• لم أكفر من قال بدوران الأرض ، ولا من قال إن الشمس تجري حول نفسها، وإنما صرحت بتكفير من قال إن الشمس ثابتة لا جارية.
• لا يجوز لعلماء المسلمين ولا غيرهم أن يقلدوا علماء الفلك بل يجب عليهم ان يتمسكوا بما دل عليه الشرع وأن ينكروا ما خالف ذلك.
• لا يجوز أن نصدق علماء الفلك في كل ما يقولون.
• لقد اوضحت أيضاً ببطلان القول بدوران الأرض، وحركتها وأنه خلاف المنقول، والمحسوس، ووسيلة إلى القول بوقوف الشمس وعدم جريها، وتوقفت في تكفير قائله.
• لدينا أدلة غير حسية لا تُحصى، وكلها تختص بالعلوم الرياضياتية، ولا يدرك مكانها من القوة إلا الراسخون في الرياضيات، ولذلك ضربنا عنها صفحاً.
• لم يقم الدليل للآن على صحة دوران الأرض كما يزعم جاليليه (هو ناشر تعاليم كوبرنيك) ولا على أنها مركز العالم الشمسي.
• وأكثرهم يُدرِّسون لهم (يقصد العلاقة بين العلماء وتلاميذتهم) العلوم المشكوك فيها، والفروض الطبيعية الظنية بصفة حقائق ثابتة فيتذرع بها أولئك التلامذة الأغرار متى كبروا إلى الإلحاد، ونفي الروح، والخلود، ولا يدرون أنهم يتمسكون بالظنون، وأن الظن لا يُغني عن الحق شيئاً.
• فلنذر هؤلاء الفلكيين يرد بعضهم قول بعض ولنقرأ آيات القرآن الكريم مؤمنين بأنها الحق لا ريب فيه، وأن الله تعالى لا يخبر بخلاف الحقيقة.
• إن ما ادعاه بعض الكُتَّاب المتأخرين من إجماع علماء الهيئة على أن للأرض دورتين إحداهما يومية، والثانية سنوية ليس بصحيح بل إن المسألة لا تزال مسألة خلاف، ونزاع بين علماء الهيئة أنفسهم لا مسألة جماع، ووفاق.
• إن الأرض إذا تحركت بقدرة الله في حركتها اليومية أو السنوية فإنما يتحرك معها كل شيء فيها.
• لو كانت الأرض تدور كما يزعمون لكانت البلدان التي في المشرق ليس لها قرار في المشرق بل هي دائرة بدوران الأرض..ولكانت الكعبة لا قرار لها بالنسبة إلى جميع سكان الأرض.
• ويتضح لك أيها القاري بعد قراءتك لهذا الكتاب بطلان دوران الأرض، وصحة القول بسكونها واستقرارها.
• ومما يؤيد ذلك أن الأرض إذا عرض لها هزة يسيرة ترتب على ذلك من الخراب والدمار الشيء العظيم.
• لم أكفر من قال بدوران الأرض، ولكني قلت بأن في كفره نظر.
-------------------------------------------
▬ لقد تكرر السؤال وهو ما يدعيه بعض رواد الفضاء من الوصول إلى سطح القمر وعما يحاولونه من الوصول إلى غيره من الكواكب، ولكثرة التساؤل والخوض في ذلك رأيت أن أكتب كلمة في هذا الموضوع تُنير السبيل، وترشد إلى الحق في هذا الباب - إن شاء الله - فأقول : إن الله سبحانه وتعالى حرم على عباده القول بغير علم وحذرهم من ذلك في كتابه المبين، فقال عز وجل : (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها ومابطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطاناً وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون) وقال تعالى : (ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا) .. وقال لا تتبعوا خطوات الشيطان .. اذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا .. نعم! يجب التثبت فيما يقوله الكفار، والفساق وغيرهم عن الكواكب وخواصها، وإمكان الوصول إليها وما يلتحق بها، فالواجب على المسلمين في هذا الباب كغيره من الأبواب التثبت وعدم المبادرة بالتصديق أو التكذيب إلا بعد حصول المعلومات الكافية التي يستطيع المسلم أن يعتمد عليها ويطمئن إليها...لقد أنكر الله سبحانه على الكفار تكذيبهم بالقرآن : (بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتيهم تأويله كذلك كذب الذين من قبلهم فأنظر كيف كان عاقبة الظالمين). صــ5 : 6

▬ يقول الحافظ - رحمه الله - هنا على إختلاف بينهم..الخ يدل على أن علماء الفلك غير متفقين على ما نقله عنهم آنفاً من كون القمر في السماء الدنيا، وعطارد في الثانية، والزهرة في الثالثة، والشمس في الرابعة..إلخ..لكن الإجماع المعصوم هو إجماع علماء الإسلام الذين قد توفرت فيهم شروط الإجتهاد. صــ12

▬ ومما يدل على إمكان الصعود إلى الكواكب قوله سبحانه في سورة الجن فيما أخبر به عنهم: (وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرساً شديداً وشهباً، وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الآن يجد له شهاباً رصداً) فإذا كان الجن قد أمكنهم الصعود إلى السماء حتى لمسوها، وقعدوا منها مقاعد فكيف يستحيل ذلك على الإنس في هذا العصر الذي تطور فيه العلم، والإختراع حتى وصل حد لا يخطر ببال أحد من الناس حتى مخترعيه قبل أن يخترعوه، أما السموات المبنية فهي محفوظة بأبوابها وحراسها فلن يدخلها شياطين الإنس والجن كما قال الله تعالى : (وجعلنا السماء سقفاً محفوظاً وهم عن آيتنا معروضن) وقال تعالى : (وحفظناها من كل شيطان رجيم). صــ13

▬ لما شاع بين الكثير من الكُتَّاب، والمدرسين، والطلاب القول بأن الشمس ثابتة، والأرض دائرة كتبت في ذلك مقالاً يتضمن إنكار هذا القول، وبيان بشاعته، وذكر بعض الأدلة النقلية، والحسية على بطلانه، وغلط قائله، وأوضحت فيه القول بثبوت الشمس، وعدم جريانها كفر، وضلال، ونُشر هذا المقال في الصحف المحلية عام 1385هـ [...] فالنضطلع إذاً على بعض الأدلة النقلية ، والحسية الدالة على جريان الشمس جرياناً مطلقاً، وسكون الأرض واستقرارها، وبطلان قول من قال بخلاف ذلك. صــ17 : 18

▬ الواقع المشاهد أن الشمس جارية في فلكها كما سخرها الله سبحانه وتعالى، وأن الأرض ثابتة قارة قد بسطها الله لعبادة وجعلها لهم فرشاً ومهداً وأرساها بالجبال لئلا تميد بهم، قال تعالى : (أو لم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي افلا تؤمنون، وجعلنا الأرض رواسي أن تميد بهم وجعلنا فيها فجاجاً سبلاً لعلهم يهتدون وجعلنا السماء سقفاً محفوظاً وهم عن آيتنا معرضون وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون ) . وقال أيضاً : (الله الذي رفع السموات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهاراً) .. آيات أخرى شبيه بهذه الآيات الكريمات فيها دلائل قاطعة ، وبراهين ساطعة على أن الشمس جارية لا ثابتة وأن الأرض قارة ساكنة كما قد أرساها الله بالجبال الرواسي ومدها لعباده وبسطها لهم وجعلها فراشاً ومهداً ليستقروا عليها. [...] وقد نص علماء التفسير - رحمة الله عليهم - كإبن جرير ، والبغوي ، وابن كثير ، والقرطبي، وغيرهم على ما دلت عليه الآيات المحكمات التي سبق ذكرها من جريان الشمس، وسيرها في فلكها طالعة، وغاربة، وسكون الأرض وإستقرارها،. صــ21 : 22

▬ لم يزل الناس مسلمهم، وكافرهم يشاهدون الشمس جارية طالعة وغاربة، ويشاهدون الأرض قارة ثابتة، ويشاهدون كل بلد وكل جبل في جهته لم يتغير من ذلك شيء، ولو كانت الأرض تدور كما يزعمون لكانت البلدان ، والجبال ، والأشجار ، والأنهار ، والبحار لا قرار لها، ولشاهد الناس البلدان المغربية في المشرق، والمشرقية في المغرب، ولتغيرت القبلة على الناس حتى لا يقر لها قرار، وبالجملة فهذا القول فاسد من وجوه كثيرة يطول تعدادها. صــ23

▬ كان الفلكيون القدامى قائلين بثبات الأرض واستقرارها، وجريان الشمس حولها ثم طلع بعض الفلكيين بنظرية دوران الأرض، وثبات الشمس، وقد راجت هذه الفكرة رواجاً عظيماً، واعتقدها كثير من الناس حقيقة لا ريب فيها، ثم تسرب الشك فيها إلى بعض العقول بل تجددت فكرة الرجوع إلى القول الأول قطعاً عند بعض الفلكيين الجدد. صــ62

▬ أما مسألة كروية الارض فقد ذكر أبو العباس ابن تيمية - رحمه الله - عن أبي الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي أنه حكى إجماع علماء الإسلام على كروية الأرض، وسبق فيما نقلته عن العلامة ابن القيم - رحمه الله - ما يدل على ذلك، وكونها كروية لا يُنافي تسطيح وجهها المسكون للعالم وجعلها فراشاً، ومهاداً كما قال عز وجل (الذي جعل لكم الأرض فراشاً) وقال تعالى: (ألم نجعل الأرض مهاداًً والجبال أوتاداً) وقال عز وجل: (أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت وإلى الجبال كيف نصبت وإلى الأرض كيف سطحت) فهي كروية الشكل مسطوحة الوجه بارز للعالم ليتم قرارهم عليها وانتفاعهم بما فيها. ولا نعلم في الأدلة النقلية، والحسية ما يخالف ذلك..صــ67

▬ وأما من قال إن الأرض تدور، والشمس جارية فقوله أسهل من قول من قال بثبوت الشمس فقد أوضح الله في الآيات المذكورات آنفاً أنه ألقى الجبال في الأرض لئلا تميد بهم، والميد هو الحركة والإضطراب، والدوران كما نص على ذلك علماء التفسير، وأئمة اللغة، وفي تكفير قائله نظر..إلخ. إنتهي المقصود. فهذه العبارة صريحة في توقفي عن تكفير من قال بدوران الأرض للسبب الذي أوضحته في المقال السابق، والله ولي الهداية. صــ73

يبدو أن ابن عثيمين له رأي أيضاً في المسألة (فتوى ابن عثيمين - اضغط هنا)

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • RSS

7 التعليقات:

أبـن النَـجَـف يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
شيء عجيب والله أن يكون عالما كبيرا ويفكر هكذا تفكير سطحي في مسألة الأرض ودورانها
ولا أدري لماذا لا يأخذ برأي من يتبعه من العلماء وعلماء الفلك وغيرهم فلا يُعقل أن لا يستطيع أحدا أن يوصل إليه المعلومة الصحيحة وكل بمجال إختصاصه

والله ولي التوفيق

ebrahim3enab يقول...

كان الأجدر بنا أن نسأل عن هذا التدخل السافر في علوم ليست بعلومهم، رغم أن يعرفون أن أتباعهم كثر، وكيف أنهم يتبعونهم حرفياً فيما يقولون ... ثم يرجعون ويقولون لماذا تتدخلون في العلوم الشرعية وخلافه وهي من إختصاص الشيوخ فقط، وكأن المسموح له أن يتحدث في كل شيء هم الشيوخ فقط !!

غير معرف يقول...

على مايبدو يااخ أبـن النَـجَـف ان ابن باز لم يكفر من يقول بدوران الارض . قوله واضح : أما دورانها فقد أنكرته وبينت الأدلة على بطلانه ولكني لم أكفر من قال به،

غير معرف يقول...

علم السماء و النجوم و ... البشرية أنفقت ما لا يتصوره العقل من أموال و جهود للوصول الى اكتشافات صارت من البديهيات الغير قابلة للنقاش في العصر الحالي. ما كتبه يذكرنا بالعصور الوسطى عندما كانت الكنيسة تجرم الجهود العلمية مثل ما حدث ل غاليلي. يعني حسب ابن باز نكتفي بالاجتهاد في الدين لنملك كل علوم الدنيا. لا حاجة لنا للبحث في العلوم التجريبية. اليكم جواب علمي عن الموضوع http://www.kaheel7.com/ar/index.php/2010-02-02-20-10-20/1562-2013-12-15-00-44-52/2010-02-02-20-10-20/1562-2013-12-15-00-44-52

غير معرف يقول...

الأرض كروية ولكن ليس كرويتها مثل كروية كرة القدم والأرض تدور حول الشمس والشمس تدورحول مجرة درب التبانة . وإذا كنت تريد برهان عملي لأثبت كلامي يا إبن الباز اوكي إحجز تذكرة على وكالة ناسا الأمريكية وسافر الى الفضاء لتتأكد بنفسك يا باز

Said Jamous يقول...

بسم الله الرحن الرحيم
لم اجد اكذب من دكاترة جامعات العالم الثالث ! فهم يدعون ان دوران الأرض حقيقة علمية وهو لا يزال مجرد نظرية تفتقد الدليل ! ويحتجون ان وكالة الفضاء ناسا ترسل الصواريخ ومركبات الفضاء بحسابات مبنية على دوران الأرض , بينما ناس ترسل المركبات الفضائية وتحسب الظواهر الفلكية بناء على أن الأرض مركز السموات السبع لا تدور ! http://aljamous-time-timing.blogspot.com/2013/09/blog-post.html

Said Jamous يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
اكبر كذبة اطلقها القساوسة لتضليل الناس وهي مركزية الشمس للكون , كما تراه في شمعدان اليهود , وكما تعتقده الكنيسة الكاثوليكية قبل المسيح وبعده بالوهية الشمس حتى انهم جعلوا عيد الشمس الذي هو يوم الانقلاب الشتوي عيد لميلادد المسيح الذي ولدد صيفا , وكما اتخذ عبدة النار الزرادشتيون الشمس رمزا في علمهم ! ودكاترة العالم الثالث اتبعوهم بلا تفكير ! وخذ المفاجأة ::::https://sites.google.com/site/aljamousuniverseconceptarabic/httpssitesgooglecomsitealjamousuniverseconceptarabicalhyyte-aljamwsyte-ashkalyte-alql-almasr-fy-albhth-n-alslam-ly-alard جميع علوم الارض والفلك والزمن تتكامل في القرآن الكريم والحديث الشريف بفهم المدرسة السلفية !!!

إرسال تعليق